نحو تجارة إلكترونية مثمرة

اختلفت أدوات وأولويات التجارة عنما عرفه أباؤنا فللتجارة الحديثة أدوات وأولويات مختلفة عن سابقاتها التي كانت تقوم على:
1-    سمعة التاجر.
2-    ملاءة التاجر.
3-    موقع محله التجاري.
4-    قدرته على شراء بضاعة جيدة وبأسعار معقولة.
5-    قدرته اختيار أسعار مبيع تناسب زبائنه.
6-    أخلاقه ودماثته مع الزبائن.
7-    مقدار ساعات العمل بمحله التجاري.
8-    الضمان وخدمة ما بعد البيع وسهولة الحصول عليها.


 

هذه المفاهيم اختلفت بأولوياتها واختفت بعض بنودها وإن لازالت سمعة التاجر أو المتجر بموقع الصدارة إلا أن موضوع الملاءة وموقع المحل التجاري أصبحا من الماضي، إذ يمكن اليوم لأي كان أن يدير تجارته من أي مكان في العالم ولأي مكان ، فهناك متاجر إلكترونية تحقق أرباحاً تعجز عن تحقيقها متاجر واقعية ضخمة علماً أن تكاليف إنشاء المتاجر الإلكترونية أقل من أن يذكر و رأسمال تأسيس بعضها يمكن أن نستخرجه من حصالة طفل إذ يمكن افتتاح متجر على موقع ePay أو Amazon بأقل من 800دولار بالسنة وفي بعض الحالات يمكن لصاحب المتجر عقد اتفاقيات مع الموردين وارسال طلبات الزبائن  للمورد وتسجيل فارق الشراء والمبيع كأرباح.
لعل شهرة السوريين وتفوقهم التاريخي بمجال التجارة جعل من #تجار_الفيسبوك "إن جاز التعبير" رواداً بهذا المجال الذي انتشر وأصبح عالمياً وأغلب الظن حين تتوفر في سورية أسس هذه التجارة "شركات استلام وتسليم ، الدفع بوسائل الكترونية..إلخ" فستتحول لتجارة مربحة للغاية ، ولست أذيع سراً إن قلت أننا خلال السنة الأخيرة أصبحنا المورد لأكثر من متجر الكتروني بأكثر من مكان في العالم ، أحد هذه المتاجر لا يملك أي بضائع بل يكتفي بإعلامنا بطلبات زبائنه ونقوم بشحنها للزبون مباشرة ، بينما أخر يعمل ببلد عربي يقوم بتجميع طلبات زبائنه وطلبها وشحنها بشحنة واحدة وإعادة فرزها وتسليمها لزبائنه ليجني فارقاً كبيراً بتكاليف الشحن.



تعالوا نتعرف على مستلزمات العمل بالتجارة الالكترونية "سأطرق لطرق وأساليب السوريين بتجاوز العقبات رغم ظروف الحرب":
1-    تصور واضح للمتجر وبضائعه وفئة الزبائن المستهدفة "إن اقتران العوامل المذكورة مع دراية بالبضائع التي سيتم عرضها من أهم عوامل نجاح المتجر".
2-    اختيار منتجات مفيدة وتنسجم مع ذوق الزبائن المستهدفة.
3-    اختيار موقع المتجر المفضل لفئة الزبائن المستهدفة.
4-    طريقة عرض المنتج من خلال صور وكلمات جذابة ومختصرة.
5-    الإعلان عن اسعار منخفضة جداً "حتى ولو بلغت سعر التكلفة او أقل لبعض المنتجات الشائعة لأنها ستعطي الانطباع عن اسعار المتجر".
6-    عامل السعر جوهري لكن يجب أن لا يؤثر سلباً على الجودة لذا يجب المزاوجة بين السعر الجيد والجودة أي يجب أن يشعر العميل أنه حصل على خدمة أو سلعة تساوي ما دفعه مال أو تفوقها وهذا ما يؤسس لولاء العملاء ويحد من مخاطر التقييم السيئ.
7-    تنوع وسائل الدفع واختيار أكثر أمناً وضماناً للعملاء ، والسرعة بتلبية طلبات الزبائن واختيار وسائل التسليم "البريد العادي أو السريع".
8-    يجب وضع سياسة واضحة وعادلة لشروط إعادة السلعة في حال عدم لم تلبي طموح العميل "يجب أو يوضع هذا ضمن حساب التكاليف والهدر".
9-    تحديد شروط وأحكام ومدة خدمة ما بعد البيع.
10-  في حال كان المنتج صعب الاستخدام يجب أن يتم إرفاقه بدليل استخدام بلغة العميل والاستعداد لتقديم شرح الاستخدام بهدوء وبشكل واضح وبأطول ساعات عمل ممكنة.
11-  الترويج للمتجر وبضائعه واستخدام صور ونصوص خاصة بصاحب المتجر "محركات البحث تحارب الصور ونصوص الكلمات المنسوخة من مصادر أخرى".
انتشر في الخليج استخدام الانستغرام لأغراض التجارة الإلكترونية أما في اليمن فقد شاع استخدام الواتس أب بينما   تمكن السوريون مبكراً من الاستفادة من الفيسبوك فرغم ظروف الحرب والحصار قاموا بإنشاء غروبات وصفحات ونجحوا بتجاوز الحصار الإعلاني من خلال علاقاتهم الاجتماعية فتجاوز مشتركي بعض الغروبات 300الف وهو رقم ليس بقليل ، وقاموا بعمل جدول للتوزيع بحيث يتواجد مندوبي المتجر ومعهم الطلبات، في بعض الحالات حقق هذا النوع من التجارة أرباحاً تجاوزت أرباح محلات كبرى تقدر بملايين الدولارات. 

*- هناك عدة أفكار يمكن للسوريين استخدامها لترويج منتجاتهم عالمياً وهي متنوعة وبعضها مرغوب بشدة ، لكن يعيق هذا عاملين ناتجين:
1-    صعوبة إن لم نقل استحالة تحويل الأموال بوسائل مضمونة وتكاليف مقبولة.
2-    ضعف بنية شركات الشحن والقوانين الناظمة لأعمالها.

توصيات لأصحاب المتاجر الالكترونية:
أ‌-    يجب على صاحب المتجر أن لا يتبرم أو يمل من الإنفاق على الدعاية فالإعلان جزء أساسي وهام باي عمل تجاري.
ب‌-    يجب أن يتحلى مدير أو صاحب المتجر بأخلاق سمحة وأن يبتعد عن الانفعال حتى لو أُسيئ له.
ت‌-    تجنب تقليد المتاجر الأخرى و البحث عن مصادر وأفكار خاصة مميزة فهذا أحد أهم أسرار النجاح بهذا الميدان.
ث‌-    يجب التحلي بالصدق والأمانة لأن سمعة المتجر الإلكتروني أثمن ما يملك.
ج‌-    يجب على صاحب المتجر أن يتجنب الخلاف مع الزبائن المشاغبين ولو تسبب هذا بخسارته بعض المال "كقيام زبون بتخريب سلعة وطلب استعادة ثمنها".
هـ-  اختصار زمن التسليم ما أمكن لأنه عامل مهم للزبائن.

مخاطر التجارة الالكترونية:
خسائر التجارة الإلكترونية أقل من مثيلتها التقليدية لكن من أبرز العوامل الضارة بها وجود شخص يحقد على المتجر إذ طالما أدت تعليقات على منتجات أو متاجر لأضرار وصلت لحد إغلاق المتجر نفسه لذا على صاحب المتجر تجنب العداوات ما أمكن ذلك ، كذلك فالنمطية وانعدام التجديد هي أيضاً عوامل مؤثرة سلباً.
.
أخيراً أما آن لكم أن تبدؤوا تجارتكم الإلكترونية؟
حاول أن تبدأ مع برنامج بزنس بخطوة واحدة ، للتعرف على هذا البرنامج اضغط هنا.




فيصل العطري

مواضيع ذات صلة:

 

 

مواضيع ذات صلة:

1- كيف تستثمر بالاستيراد من الصين بمبلغ قليل

2- كيف تستورد من الصين دون أن تتعرض للاحتيال

 

قد يعجبك أيضاً:

1-برنامج بزنيس بخطوة واحدة

2-مكتبك الافتراضي في الصين

3-إيجاد أفضل المصادر للمصانع من الصين

4-إبدأ مشروعك الصناعي باقل من عشرة ألاف دولار (عدة مشاريع صناعية لا يتجاوز رأسمالها 10000دولار أمريكي-ويوجد مشاريع تبدأ من 1500دولار).

 

كلمات مفتاحية  Meta Tag

#نحو_تجارة_إلكترونية_مثمرة

#تجار_الفيسبوك

#أدوات_وأولويات_التجارة_الالكترونية

#التجارة_الحديثة

#e-commerce_vs_traditional_commerce

 

 

 

 

 
 
زوار الصفحة: 4282